يعد المحتوى أحد المرتكزات الأساسية للعمل الدعوي، وإن صناعة محتوى دعوي مُتقَن ومناسب للمدعوِّين من شأنها أن توصِل حقائق الإسلام إلى الناس، وتُقيم الحجَّة وتزيل الشبهات والتصوُّرات الخاطئة من أذهانهم؛ ثم بعد ذلك إمَّا أن يدخل أولئك المدعوون إلى الإسلام وهو المقصد الأصلي لصناعة المحتوى، وإما أن يسالموا المسلمين ويكفُّوا شرورهم عنهم وهو غرض مهم كذلك، وكم من حقيقة شرعية أسهم المحتوى المتقَن في إيصالها وتبيينها للمدعوين، وكم من شبهة باطلة نفاها المحتوى المتقن من أذهانهم.

وإيمانًا من مركز أصول بالأهمية القصوى لصناعة المحتوى فقد وضعها في أعلى سلَّم أولوياته، وبعد البحث والدراسة وجدنا أن المشتغلين بهذه المهمة الجليلة كُثر، لكن صناعة المحتوى الدعوي المواكب لروح العصر والمناسب لثقافات المدعوِّين لم تحظَ بمثل هذه العناية، ومن هنا جاءت فكرة إقامة مركز أصول المحتوى الدعوي؛ الذي هو المجال الرئيس لعمل مركز أصول، وقد جرى تقسيم العمل في أصول المحتوى على وحدات تسع؛ هي:


  • modules.contents.quran
  • modules.contents.sunna
  • الكتب
  • اللوحات
  • المرئيات
  • الصوتيات
  • المواقع الدعوية
  • الحوار الدعوي
  • modules.contents.arabicLang
  1. الارتقاء في صناعة المحتوى الدعوي، وفقَ منهج علمي يعتمد على المعلومات الموثقة، والفهم العميق لطرائق تفكير المستهدفين بالمحتوى من المسلمين، والمسلمين الجدد، وغير المسلمين، وتوجهاتهم الفكرية والثقافية وأذواقهم الفنية، ويجري العمل على ذلك في عدد من المستويات، تأتي على رأسها الدراسةُ المتأنيةُ لواقع المدعوِّين وفحص المنتجات الدعوية المماثلة واستبانة ما فيها من عوامل قوة وضعف، ثم يتلو ذلك صناعة أو تطوير المنتج المناسب في قوالبَ متنوعة كما يلي:
    1. أ - إعداد كتب علمية ولوحات دعوية بلغات العالم المختلفة وترجمتها؛ لتعليم قواعد الإسلام الصحيح، والتعريف بأصوله ومبادئه وقيمه، مع السعي لأن تكون بأعلى معايير الجودة العلمية واللغوية والفنية، والحرص على أن تناسب الفئة المستهدفة لغةً وأسلوبًا ووسيلةً.
    2. ب - صناعة مقاطع مرئية متميزة وجذابة؛ تتناول موضوعات متنوعة عن رسالة الإسلام وأصوله، وتقوم بردِّ الشبهات عنه، مع الحرص على أن تكون باحترافية عالية، وبما يتناسب مع الفئات المستهدفة
    3. ج - صناعة مقاطع صوتية طويلة وقصيرة ومتوسطة؛ تشمل تراجم لمعاني القرآن الكريم وتراجم للسنة النبوية بلغات العالم المختلفة، وتشمل كذلك كتبًا دعوية مقروءة ومحاضراتٍ صوتية، وَفقًا لأعلى معايير الجودة
  2. الاعتناء باللغة العربية لكونها لغة القرآن، وإشاعة تعلمها والتحدث بها بين المسلمين على اختلاف ألسنتهم، عن طريق صناعة المحتوى الدعوي المبتكر المبين لمحاسن العربية ومكانتها من الدين وفضلها على اللغات.
  3. نشر المحتوى العلمي الدعوي المنتج باستخدام الوسائل الدعوية المختلفة، والتقنيات الحديثة مثل المواقع وتطبيقات الهواتف الذكية، وعبر منصَّات الإعلام الجديد والتواصل الاجتماعي، والتواصل الفعال مع الجهات الدعوية والمراكز الإسلامية وتزويدها بكل جديد.